29
ابريل
2019
الألعاب الجماعية فى الأهلى على وشك الإنهيار بسبب الفشل الإدارى
نشر منذ 4 اسابيع - عدد المشاهدات : 65


سلسلة هزائم ليس لها مثيل في السابق تتعرض لها جميع الألعاب داخل النادى الأهلى ذلك الموسم، لدرجة أن فريق الطائرة رجال وسيدات هما الاستثناء الأوحد، عقب فوزهما بالبطولات المحلية والقارية، ضد ما وقع فى جميع الألعاب الأخرى وعلى قمتها رياضة كرة القدم.

فعلى مستوى معشوقة الحشود الحمراء رياضة كرة القدم، ودع الأهلى مونديال دورى أبطال أفريقيا من دور الثمانية في مواجهة صن داونز الجنوب أفريقى، في أعقاب الضياع بخماسية لا توصف سوى بـ"الفضيحة الكروية"، ثم رجع المارد الأحمر وفاز إياباً من أجل نقي ليخسر فى مجموع اللقاءين 5/1، ولا يزال الفريق ينافس القلعة البيضاء وبيراميدز على بطولتى الدورى والكأس.


وتسبب ضياع الأهلى للقب القارى وتعرضه للهزيمة في مواجهة المنافس اللدود بيراميدز فى ثورة حنق عارمة من حشود الأهلى، التى وجهت سهام الإنتقاد للاعبين والجهاز الفنى ومجلس الإدارة، وهو ما تجلى فى اقتحام بعض المشجعين من أعضاء النادى لملعب التتش ووجهوا اراء ناقدة لاذعة للجميع، وأكدوا أن صبر الحشود بدأ فى النفاد.

مثلما انهزم الأهلى أغلب البطولات فى جميع الألعاب، وآخرها ضياع لقب دورى كرة اليد في مواجهة القلعة البيضاء، ومن قبله خسارة الأمل فى الفوز بدورى السلة، مثلما انهزم الأهلى السوبر المصرى لكرة الماء، المسابقة الرياضية العربية لكرة السلة نساء، دورى أبطال أفريقيا لكرة اليد، ودورى أبطال أفريقيا لرياضة كرة القدم، المسابقة الرياضية العربية لكرة الطائرة نساء، كأس جمهورية مصر العربية لكرة السلة رجال، كأس جمهورية مصر العربية لكرة السلة نساء، السوبر الأفريقى لكرة اليد رجال، مونديال أفريقيا أبطال الكئوس لكرة اليد رجال، منافسات دوري أبطال أفريقيا لكرة السلة رجال، ودورى كرة الماء.


وأرجعت الحشود الفشل فى جميع الألعاب لوجود خلل إدارى ووجود مجاملات فى الخيارات بجميع الألعاب خاصة كرة اليد، بالإضافة لوجود وضعية ليس لها مثيل في السابق من التسيب وهو ما ظهر فى أزمة كرة الماء الأخيرة، والتي شهدت اعتداء لاعبي الفريق الأحمر على زملائهم فى الجزيرة على أرض نادي الصيد، وهو مما كان سببا في اتخاذ إتحاد السباحة بشطب وإيقاف بعض من لاعبي الأهلى وفرض جزاءات صارمة على الإدارة الحمراء.

وشدد القلة أن مجلس الإدارة دفع على نحو أكثر من اللازم فى بعض الملفات والتي فى الخاتمة لم تحقق المرغوب منها، فى الوقت الذي تم إغفال تعزيز بعض الألعاب وأبرزها كرة اليد وكرة السلة، وهو ما تسبب فى انكماش النتائج الرهيب ذلك الموسم.

ولأول مرة يتضح عدم الرضا على تأدية مجلس الأهلى بتلك الشدة على السوشيال ميديا منذ انتخابه قبل عامين من هذه اللحظة، وصرح القلة عن وجود خلافات جذرية وقوية بين بعض أعضاء مجلس الإدارة بينهم القلة، وأيضاً بين عدد منهم وبين المدير التنفيذة للنادى.







أخبار متعلقة
استطلاع رأى

هل تنجح حملات الكشف عن المخدرات في خفض نسب الإدمان بمصر؟

8 صوت - 38 %

5 صوت - 24 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 21

أخبار